المراسل موقع اخباري سوداني

حركة تحرير السودان تعلق المشاركة في المفاوضات



أبدت حركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي اعتراضها على النهج الذي تم بموجبه تمديد المفاوضات مع الحكومة السودانية ، وأعلنت تعليق مشاركتها في الجولات لحين الرجوع الى مؤسساتها واتخاذ قرار حاسم.
ووجه كبير مفاوضي الحركة محمد بشير عبد الله انتقادات صريحة للوساطة الجنوب السودانية قائلا إن رعايتها للعملية التفاوضية صاحبتها حزمة من التجاوزات ازدادت في أعقاب وفاة وزير الدفاع السوداني.
وأوضح بحسب صحيفة سودان تربيون، أنه جرى حصر تلك الاخفاقات وتسليمها مكتوبة للوساطة، وتابع بالقول ” أبلغنا الوسطاء أننا لن نستطيع في ظل هذا النهج الاستمرار في التفاوض ونريد فرصة كافية للرجوع الى مؤسسات الحركة والعودة بقرار نهائي”.
وأشار عبد الله في مؤتمر صحفي عقد الجمعة بجوبا الى أن الوساطة درجت على تجاوز الحركة واتخاذ القرارات دون التشاور مع الاطراف المشاركة في المفاوضات مشيرا إلى إصدار بيان في توقيت واحد مع الحكومة حول الاتفاق على نظام التفاوض غير المباشر دون مشاورة حركته.
وأضاف” هذا النظام غير عملي خاصة نحن مقبلون على مناقشة اعقد الملفات مثل الترتيبات الأمنية والتي يستحيل حسمها بنظام الفيديو كونفرس”.
ومضى كبير مفاوضي الحركة محمد بشير إلى اتهام الوساطة في جنوب السودان بالاستمرار في نهجها التصعيدي بالإعلان عن تمديد التفاوض دون التشاور المسبق معهم وقال انهم طلب منهم الحضور للتوقيع على تأجيل المفاوضات دون سابق علم بالتأجيل.
وأردف ” بالطبع هذا الإجراء ايضاً غير سليم باعتبار أن التوقيع بالضرورة يعقبه اجتماع تشاوري يتم الاتفاق خلاله على بنود التمديد، وبناء عليه رفضنا الذهاب للتوقيع”

إرسال تعليق

0 تعليقات